مدرب السنغال: مواجهة المنتخب القطري لن تكون سهلة

وكالة الناس –  أكّد أليو سيسيه مدرب المنتخب السنغالي أن مواجهة المنتخب القطري غداً في ثاني جولات المجموعة الأولى من كأس العالم FIFA قطر 2022 ستكون بمثابة “تحدٍ كبيرٍ بين بطلي قارتي إفريقيا وآسيا”، اللذين يسعيان للتشبث بحظوظ التأهل إلى الدور الثاني من المونديال.

وقال سيسيه في المؤتمر الصحفي الذي سبق المباراة اليوم: “مواجهة صاحب الأرض لن تكون سهلة في ظل حاجة المنتخبين الماسة للفوز من أجل الإبقاء على حظوظ بلوغ الدور التالي، هي مباراة بين بطلي قارتين يملكان مستوى جيداً رغم الخسارة في المباراة الأولى، نحن على أهبة الاستعداد بعدما أخذنا قسطاً كافياً من الراحة بعد المواجهة الافتتاحية أمام المنتخب الهولندي”.

وأضاف المدرب :” استفدنا كثيراً من درس المباراة الأولى التي خسرناها في وقت متأخر، والحقيقة أننا لم نلعب بشكل سيئ بل قدمنا مستوى كبيراً أمام منتخب يحتل المركز الثامن في تصنيف الاتحاد الدولي FIFA الأخير، نشعر بالكثير من الرضا عن الأداء الذي قدمناه، لكننا أصبحنا أمام حتمية الفوز في مباراة قطر الذي يملك مستوى مميزاً رغم الخسارة التي ربما كانت مفاجئة”.

وعن العناصر التي تعرضت للإصابات قال: “عبدو ديالو تدرب معنا بشكل طبيعي وشيخو كوياتيه مستعد أيضاً، تمكنا من التعافي بدنياً ونفسياً من الآثار السلبية للخسارة الأولى، وسنلعب برأس مرفوعة بعدما أظهرنا أننا منتخب لا يُستهان به، مررنا بظروف صعبة كثيرة في الماضي وكنا عند حسن الظن وتجاوزناها، وعازمون على تحقيق الفوز رغم أن المباراة تعتبر مختلفة تماماً عن مواجهة هولندا”.

بدوره أكّد قائد المنتخب السنغالي كاليدو كوليبالي عزمه وزملائه على تحقيق الانتصار ليس فقط في مواجهة المنتخب القطري بل وفي المباراة الأخيرة أمام الإكوادور من أجل ضمان العبور إلى الدور الثاني من البطولة، مشيراً إلى أن منتخب بلاده ملقب بـ “أسود التيرانغا” التي لا تستسلم وستظهر شراسة كبيرة فيما تبقى من مشوار البطولة .

وقال مدافع تشلسي الإنجليزي: المباراة أمام صاحب الأرض والجمهور حتماً لن تكون سهلة، سيلقى المنتخب القطري دعماً كبيراً من أنصاره، ولكننا في الوقت نفسه مستعدون ونريد أن نحقق الفوز لأن طموحنا منذ البداية هو العبور إلى الدور التالي وليس خوض المباريات الثلاث فقط، وبالتالي المباراة تعتبر مفصلية ولا تقبل القسمة.

وأوضح كوليبالي أن النجم الغائب للإصابة ساديو ماني يتواصل مع المجموعة بشكل دائم، لافتاً إلى أنه بعث برسائل دعم للاعبين عقب مباراة هولندا التي قدم فيها المنتخب مستوى كبيراً لكنه لم يوفق في ترجمة الفرص، مشدداً في الوقت نفسه على أن الخسارة في تلك المباراة يتحملها الجميع وليس لاعباً بعينه، بعدما جرى الحديث كثيراً عن خطأ الحارس إدوارد ميندي.

قد يعجبك ايضا