0020
0020
previous arrow
next arrow

واشنطن: بكين تخشى أزمة إقليمية بسبب بوتين وكيم

وكالة الناس –  أكد مسؤول أميركي كبير، اليوم الاثنين، أن الصين تخشى أن تؤدي زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأخيرة إلى بيونغ يانغ، إلى تشجيع كوريا الشمالية على إثارة أزمة إقليمية، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأشار نائب وزير الخارجية كيرت كامبل، وهو المسؤول الثاني في الخارجية الأميركية، إلى أن الصين أعربت عن «قلقها» بشأن هذا الموضوع خلال محادثات مع الولايات المتحدة بعدما وقّعت روسيا وكوريا الشمالية اتفاقاً دفاعياً الأسبوع الماضي.

وقال كامبل أمام مجلس العلاقات الخارجية، وهو مركز أبحاث في واشنطن: «أعتقد أنه من الصحيح القول إن الصين ربما تخشى أن تُشجَّع كوريا الشمالية على القيام بأعمال استفزازية يمكن أن تؤدي إلى أزمة في شمال شرقي آسيا».

وأشار خصوصاً إلى حوادث متكررة على الحدود بين كوريا الشمالية والجنوبية، بينها عبور جنود كوريين شماليين الحدود لفترة قصيرة، وقد حدث هذا النوع من التوغل ثلاث مرات في يونيو (حزيران).

ولفت أيضاً إلى «لغة بيونغ يانغ الاستفزازية فعلاً» و«تصميمها المطلق والواضح» على تجنب أي تواصل دبلوماسي مع الولايات المتحدة.

أعلن الجيش الكوري الجنوبي الاثنين أن كوريا الشمالية أطلقت مجدداً بالونات يُرجح أنها تحمل نفايات في اتجاه جارتها الجنوبية.

واستقبل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي ووقع الطرفان اتفاقاً للدفاع المشترك أثار استياء سيول وخشية الدول الغربية.

وقال كامبل إن واشنطن تقلق خصوصاً من أن تقوم روسيا بتقديم مزيد من الدعم لكوريا الشمالية، بما في ذلك في المجال النووي. وأضاف: «هذا تطور خطير نتابعه عن كثب».

وتزود كوريا الشمالية روسيا بأسلحة لحربها في أوكرانيا. ورأى كامبل، أنه بينما تقاربت الصين وروسيا على خلفية عدائهما المشترك للغرب، فإن للقوتين وجهات نظر مختلفة ليس فقط بشأن كوريا الشمالية، ولكن أيضاً حول العلاقات بين بكين وجمهوريات الاتحاد السوفياتي السابقة في آسيا الوسطى.

وقال المسؤول الكبير: «أعتقد أنه من المحتمل أن يشهد المستقبل تجدداً للتوترات بين موسكو وبكين».

الشرق الاوسط