0020
0020
previous arrow
next arrow

دليل شامل مساعد على اختيار واقي الشمس المناسب لبشرتك هذا الصيف

وكالة الناس – هل تدركين أهمية تطبيق واقي الشمس، الذي يعدّ أحد أهم مستحضرات العناية بالبشرة؟! إذ يحمي البشرة من الأشعة فوق البنفسجية، والتي تعتبر السبب الرئيسي لظهور البقع الداكنة، والكلف، والنمش وحتى التجاعيد، مسببة بذلك الشيخوخة المبكرة. لكن، كيف تختارين الواقي الشمسي المناسب؟ وماذا يعني مستوى عامل حماية من الشمس؟ والاختلافات بين الأشعة فوق البنفسجية، وكيفية اختيار الواقي الأفضل لنوع ولون بشرتك، وغيرها من الأسئلة التي يهمك معرفتها، تُجيب عنها خبيرة العناية بالبشرة الاختصاصية فيكي طعمة في الآتي:

ما هو واقي الشمس وأنواعه؟

فوائد استخدام واقي الشمس للبشرة؟
ما هو عامل الحماية من الشمس “إس بي إف”؟

أنواع الأشعة فوق البنفسجية والفرق بينها

طرق اختيار واقي الشمس المناسب للون ونوع البشرة؟

طرق تطبيق واقي الشمس

ما الذي يجب البحث عنه عند شراء واقي الشمس؟

ما هو واقي الشمس وأنواعه؟

امرأة تحمي بشرتها بواقي الشمس
يعدّ واقي الشمس من أهم مستحضرات العناية بالبشرة، التي تحمي البشرة من الأمراض والمشكلات الجلدية التي تلحقها أشعة الشمس، من خلال تشكيل طبقة واقية على سطح الجلد تعمل على امتصاص الأشعة فوق البنفسجية قبل وصولها إلى البشرة الحية والأدمة، أو عبر عكس وتشتيت تلك الأشعة عن الجلد. يتوفر واقي الشمس بتركيبة كيميائية أو فيزيائية قد تكون على شكل كريم، أو بخاخ، أو محلول، ولكل منها عامل حماية “إس بي إف” SPF محدّد (وهو عامل حماية يشير إلى مدى كفاءة واقي الشمس في حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية).

تصنف المكونات النشطة في واقيات الشمس إما على أنها “حاصرات فيزيائية” أو”ممتصات كيميائية. تحتوي معظم واقيات الشمس على مزيج من اثنين أو أكثر من هذه العوامل لتوفير مستويات عالية من الحماية ضد كل من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة، وتعرف باسم واقيات الشمس “واسعة الطيف”. إلى ذلك، ثمّة واقيات من الشمس تحتوي على مكونات مفيدة، مثل النياسيناميد المهدئ، والسيراميد للمساعدة في استعادة الحاجز الواقي الطبيعي للبشرة.
هناك نوعان أساسيان من واقي الشمس، يحميان البشرة بطرق مختلفة جداً، وهما:

واقي الشمس الفيزيائي
يمنع أشعة الشمس فوق البنفسجية من الوصول إلى الجلد عن طريق إنشاء حاجز على سطحه. المكونات الشائعة في واقي الشمس الفيزيائي هي ثاني أكسيد التيتانيوم، وأكسيد الزنك. غالباً، ما تكون المكونات الموجودة في واقي الشمس الفيزيائي أقل تحسساً لمن لديهم بشرة حساسة، لكنها يمكن أن تترك قالباً أبيض، وقد لا تكون مناسبة للأشخاص ذوي البشرة الداكنة.

واقي الشمس الكيميائي
يمنع أشعة الشمس فوق البنفسجية من الوصول إلى الجلد عن طريق تحويل الأشعة كيميائياً إلى حرارة، ثم إطلاقها من الجلد حتى لا تسبب حروقاً. المكونات الشائعة في واقيات الشمس الكيميائية هي: أفوبينزون، أوكتينوكسات، سينامات، وبنزوفينون. تحتوي واقيات الشمس الكيميائية على جزيئات أصغر من واقيات الشمس الفيزيائية. غالباً ما تكون أرقّ، لذلك لا تحتاج إلى تطبيق الكثير منها لحماية البشرة. ومع ذلك، قد يجد الأشخاص ذوو البشرة الحساسة المواد الكيميائية مزعجة. إذا كانت بشرتك حساسة أو تعاني من الإكزيما، فمن الأفضل استخدام واقي الشمس الفيزيائي؛ لأن بشرتك لا تمتص المكونات. يعتبر واقي الشمس المخصص للأطفال أيضاً خياراً جيداً، لأنه مصمم ليكون لطيفاً بما يكفي للبشرة الحساسة.
يمكن تصنيف واقيات الشمس التي تستخدم مكونات واقية من الشمس فيزيائية أو كيميائية على أنها مقاومة للماء أو شديدة المقاومة للماء.

فوائد استخدام واقي الشمس للبشرة
تتمثّل الفوائد الرئيسة لواقي الشمس في حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة، وتقليل الضرر الذي يمكن أن يؤدي إلى ظهور علامات مبكرة لشيخوخة البشرة. إضافة إلى فوائد عديدة، نستعرض أبرزها:

منع تفاوت لون البشرة، وبالتالي الحفاظ على بشرة متساوية وموحدّة.
حماية البشرة من الأشعة فوق البنفسجية الطويلة والمتوسطة وحروق الشمس، وكلاهما مسؤول عن شيخوخة الجلد.
منع ظهور التجاعيد المبكرة.
الحدّ من الاضطرابات الجلدية المختلفة، كالنمش والكلف.
التقليل من خطر الإصابة بالحروق وسرطان الجلد.
الوقاية من ظهور حب الشباب.
حماية بروتينات الجلد الأساسية، مثل الكيراتين، المسؤولة بشكل أساسي في الحفاظ على بشرة ناعمة وصحية.
ما هو عامل الحماية من الشمس “إس بي إف”؟
يُشير عامل الحماية من الشمس “إس بي إف” SPF، إلى مدى كفاءة واقي الشمس في حماية بشرتك من الأشعة فوق البنفسجية. ويدل على الوقت الذي تستغرقه البشرة للاحمرار وتعرضها للحروق نتيجة التعرض لأشعة الشمس خلال تطبيق واقي الشمس، مقارنة بالوقت الذي تستغرقه البشرة للاحمرار من دون تطبيق واقي الشمس. على سبيل المثال، تطبيق واقي الشمس بعامل حماية 30 SPF؛ يعني أن احمرار البشرة يستغرق 30 مرة أطول، على عكس المدة التي تستغرقها البشرة للاحمرار من دون استخدام واقي الشمس. ومع ذلك، فإن ملصق عامل الحماية من الشمس لمنتج واقٍ من الشمس لا يمكنه تحديد وقت تعرض بشرتك للشمس. يعتمد ذلك في الواقع على نوع بشرتك، وكمية واقي الشمس المستخدمة، بالإضافة إلى شدة ضوء الشمس، وتقييم عامل الحماية من الشمس الخاص بك.

يتراوح النطاق المستهدف من عامل حماية من الشمس 15 إلى 50 SFP، فواقي الشمس بعامل حماية 30 SPF يسمح بوصول 3% فقط من الأشعة فوق البنفسجية للجلد، بينما واقي الشمس بعامل حماية 50 SPF يسمح بوصول 2% فقط من الأشعة فوق البنفسجية. لذا، لا بد من اختيار واقٍ شمسي بعامل حماية شمس لا يقل عن 30 SFP.
ما رأيك بالتعرف إلى 7 أشياء خطيرة تحدث لبشرتك عند تخطي واقي الشمس

أنواع الأشعة فوق البنفسجية والفرق بينها
هناك العديد من أنواع الأشعة المختلفة الموجودة في ضوء الشمس. تسمى الأشعة الأكثر ضرراً على بشرتنا بالأشعة فوق البنفسجية (UV). وثمّة نوعان أساسيان من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض، هما:

الأشعة فوق البنفسجية (UVB) وهي المسؤولة عن إصابة البشرة بحروق الشمس، وتلعب دوراً كبيراً في التسبّب في سرطانات الجلد.
أما الأشعة فوق البنفسجية (UVA) فتلعب دوراً في تكوين سرطان الجلد. بالإضافة إلى ذلك، تخترق هذه الأشعة بعمق أكبر في الجلد، ما تؤدي إلى تغيرات شيخوخة الجلد المبكرة، بما في ذلك تكوين التجاعيد والشيخوخة المبكرة للجلد. هذا هو السبب في أنه من المهم البحث عن واقيات الشمس “واسعة الطيف”، والتي توفّر أفضل حماية ضد كل أنواع الأشعة فوق البنفسجية الضارة.
عادةً، يفضل استخدام واقي الشمس الذي يحمي من الأشّعة فوق البنفسجيّة المتوسطة UVB (المسؤولة عن الإصابة بحروق الشمس، وتلعب دوراً كبيراً في التسبّب في الإصابة بسرطان الجلد). والطويلة التي تصل إلى الغلاف الجوي للأرض من الشمس UVA (وهي أشعة تخترق بعمق أكبر في الجلد ما تؤدي إلى تغيرات شيخوخة الجلد المبكرة، بما في ذلك تكوين التجاعيد والشيخوخة المبكرة للجلد). هذا هو السبب في أنه من المهم البحث عن واقيات الشمس “واسعة الطيف” Broad Spectrum، والتي توفّر أفضل حماية ضد كل أنواع الأشعة فوق البنفسجية الضارة.

طرق اختيار واقي الشمس المناسب للون ونوع البشرة؟

امرأة تحمل نوعين مختلفين من واقي الشمس
تختلف أنواع البشرة في شدة ردود فعلها تجاه التعرّض لأشعة الشمس فوق البنفسجية. يميل أصحاب البشرة البيضاء إلى أن يكونوا أكثر عرضة لأضرار أشعة الشمس وحروق الشمس ومخاطر أعلى للإصابة بسرطان الجلد، على عكس أصحاب البشرة الداكنة. ومع ذلك، يجب على الأشخاص من جميع ألوان البشرة استخدام عامل حماية من الشمس، تجنباً لأي ضرر من الأشعة فوق البنفسجية على الجلد بشكل عام.

البشرة البيضاء: إذا كانت بشرتك بيضاء سريعة الاحمرار من أشعة الشمس أو حساسة، ننصحك باختيار واقي الشمس بعامل حماية من 25 إلى 30.
البشرة القمحية: أما لذوات البشرة القمحية، اللواتي يكتسبن اللون البرونزي بسرعة خلال تعرضهن للشمس، فإن واقي الشمس بعامل حماية من 10 إلى 15 يُعَد مثالياً جدّاً لهنّ. فيما تحتاج البشرة الآسيويّة الصفراء إلى عامل حماية أقل من لون البشرة القمحيّة أو بنفس عامل الحماية.
البشرة الداكنة: على الرغم من أن صاحبات البشرة الداكنة لا يتأثرن بأشعّة الشمس على عكس انواع البشرة الأخرى، فإنّ تجاهل تطبيق واقي الشمس يؤثّر سلباً على نسيج الجلد، وبالتالي يزيد في ظهور التجاعيد. لذلك، عليهن تطبيق واقي الشمس بعامل حماية من 6 إلى 8 فقط.
البشرة الحساسة: لصاحبات البشرة الحسّاسة، عليهنّ اختيار واقي الشمس الغني بالفيتامينات المغذّية للبشرة، خاصة فيتامين E؛ الذي يعزّز من فعالية الواقي في حماية البشرة من الأشعّة فوق البنفسجيّة وأضرارها.
البشرة المختلطة: وإذا كنتِ تتمتعين ببشرة دهنية أو مختلطة، يناسبك واقٍ شمسي بصيغة كريم خفيف أو سائل خالٍ من الزيت؛ لمنع تعطيل عمل المسام، وبالتالي تجنّب ظهور حب الشباب.
البشرة الجافة: أما إذا كانت بشرتك جافة، فلا مانع من استخدام الكريم الواقي من الشمس ذي التركيبة السميكة؛ إذ يمنح بشرتك المزيد من الحماية، لا سيما خلال تواجدك على الشاطئ والتعرّض المباشر لأشعة الشمس.
أمّا واقي الشمس الذي يأتي على شكل بخاخ رذاذ، فيفضّل استخدامه على كامل جسمك، أثناء تمضية أوقاتك على الشاطئ للتسمّر.
هل تعلمين أن واقي الشمس لا تقتصر فوائده على حماية بشرتك فحسب، بل يفيد أيضاً في حماية الشعر. إليك: سك

طرق تطبيق واقي الشمس
عادةً، ينصح بتطبيق واقي الشمس يومياً، وتحديداً قبل ربع ساعة إلى نصف ساعة من التعرض للشمس، والحرص على إعادة وضع واقي الشمس كل ساعتين عند التعرّض المباشر لأشعة الشمس، لا سيما في ساعات الذروة خلال السباحة أو على الشاطئ، مع مراعاة توزيعه على جميع مناطق الجسم المعرّضة للشمس، بما في ذلك الأذنان والظهر والكتفان والمرفقان والركبتان.

إلى ذلك، يوصى ذوات البشرة المعرضة للتصبغات اللونية والكلف، الحرص على تطبيق واقي الشمس بشكل يومي، حتى ولو في المنزل؛ تفادياً لعدم تفاقم الأمراض الجلدية؟

ما الذي يجب البحث عنه عند شراء واقي الشمس؟
اختيار واقي الشمس واسع الطيف، يحمي من الأشعة فوق البنفسجية، ذي مؤشر حماية من الشمس لا يقل عن 15 SPF.
البحث عن علامة تجارية مقاومة للماء أثناء السباحة.
شراء العلامة التجارية الخالية من حمض شبه أمينوبنزويك (PABA) إذا كنتِ حساسة لهذا العنصر.
اختيار واقي الشمس الذي يعتمد على الماء بتركيبته، إذا كانت بشرتك دهنية أو معرضة لحب الشباب.
مراعاة قراءة تاريخ انتهاء صلاحية المنتج؛ لأن بعض مكونات واقي الشمس قد تتحلل بمرور الوقت.