الدستور .. تزهو

 كتب ماجد القرعان

بدايتي معها كانت  في عام 1983 حين دعاني لزيارته طيب الذكر المرحوم الدكتور نبيل الشريف لزيارته حيث كان يتولى رئاسة تحريرها وخلال اللقاء اشاد  بمهنيتي الإعلامية حيث كنت اعمل مندوبا للاذاعة الأردنية في محافظة الطفيلة وعرض علي العمل مندوبا للصحيفة ايضا فوافقت على الفور حيث كانت الصحيفة التي احرص على قراءتها يوميا نظير موضوعيتها ومصداقيتها ومهنيتها العالية .

15 عاما ونيف أمضيتها في مدرسة الدستور التي منها  ومع عملي في الإذاعة ولجت عالم مهنة الصحافة في مختلف أدواتها المسموعة والمرئية والمكتوبة والإلكترونية مندوبا ميدانيا ومحررا وكاتبا ورئيس تحرير  والحمد الله .

وكم احزنني حين أوشكت أن تهوي جراء العديد من العوامل التي اصابت الصحف الورقية  بوجه عام في مطلع العام 2015 والتي منها  ارتفاع اسعار الورق وتخلي الدولة عن دورها ومسؤولياتها للمحافظة على كلف مدخلات  الطباعة من ورق واحبار وجمارك وضرائب الى جانب تدخل الحكومات بشؤونها  واخفاقات الإدارات التي تعاقبت عليها وبخاصة تلك التي تُسيطر عليها المؤسسة العامة للضمان الإجتماعي ومن ضمنها صحيفة الدستور العريقة حيث التعيين بأغلبه في مجالس ادارتها تحكمه الشللية والتنفيعات دون الإستناد على الكفاءة  والمؤهلات ليدفع العاملون فيها ومن ضمنهم زملاء المهنة ثمنا باهظا ولأكثر من سبع سنوات جراء تراجع أرباحها وتراكم ديونها الذي أدى الى تأخر استلامهم  لرواتبهم عدة أشهر  اضافة الى أن الإدارات التي تعاقبت عليها لم تعير ادنى اهتمام لمخرجات ثورة الإتصالات التي اجتاحت العالم  وتأثيرها على الصحافة الورقية لكي تعمل على تطويرها ومواكبة المستجدات .

ما أثلج صدري ما لمسته شخصيا بحكم علاقاتي التي  لم تنقطع مع العديد من الزملاء الصحفيين الذين ما زالوا يعملون فيها وما سمعته وقرأته حيال أحوالها أنها تعافت وباتت تتصدر الصحف الورقية انتشارا ومردودا وأن احوالها المالية  استقرت وانتهى عصر تأخر صرف الرواتب واصبح صرفها يتم في بداية كل شهر وليس بالتنقيط والأقساط أو تأخر صرفها لعدة شهور كما حصل في سنوات سابقة وأكثر من ذلك سهولة حصول العاملين فيها  على سلف لمواجهة أي أزمات  .

بالتأكيد هذا ( الزهو ) الذي تعيشه الصحيفة لم يكن ليتحقق لولا تولي شؤونها من قبل من هم بمستوى الكفاءة والذي لا ينكره من عاشوا معاناة الصحيفة  طيلة السنوات الماضية من عاملين وصحفيين والذين تلهج السنتهم بالدعاء لهم بموفور الصحة والعافية  ودوام التوفيق .

تحية إكبار وتقدير لمدير عام الصحيفة الخبير الإقتصادي المعروف الدكتور أيمن العدينات  ورئيس تحريرها الزميل العزيز الإستاذ مصطفى الريالات  فقد صنعتم مجدا جديدا لصحيفة الدستور التي  أعتز بأنها مدرستي في مهنة المتاعب وتركتم بصمات تزين تاريخها العريق .

خلاصة القول يتمثل بإلتزام  صناع القرار في كافة مفاصل الدولة بالمثل الشعبي الدارج ” اعطي الخباز خبزه لو أكل نصه ” حينها فقط نكون قد وضعنا اقدامنا على بداية درجات سلم الإصلاح .

قد يعجبك ايضا