10 من فوائد الزعفران الصحية المذهلة للجسم

وكالة الناس – الزعفران هو أغلى توابل في العالم، حيث أن سعر (450 جرامًا) ما بين 500 دولار و 5000 دولار، وسبب ارتفاع سعره هو طريقة الحصاد كثيفة العمالة، مما يجعل إنتاجه مكلفًا.

ويتم حصاد الزعفران يدويًا من زهرة Crocus sativus، المعروفة باسم الزعفران crocus، وبينما لا يزال أصل الزعفران موضع نقاش، فمن المرجح أنه نشأ في إيران، وكان الناس يأكلون الزعفران لتعزيز الرغبة الجنسية، وتعزيز المزاج، وتحسين الذاكرة.

فوائد الزعفران الصحية للجسم
مضادات الأكسدة القوية
يحتوي الزعفران على مجموعة متنوعة رائعة من المركبات النباتية، حيث تعمل هذه كمضادات للأكسدة وهي جزيئات تحمي خلاياك من الجذور الحرة والإجهاد التأكسدي، وتشمل مضادات أكسدة الزعفران البارزة الكروسين والكروسيتين والسفرانال، والكروسين والكروسيتين أصباغ كاروتينويد مسؤولة عن اللون الأحمر للزعفران. ولكلا المركبين خصائص مضادة للاكتئاب، كما يحميان خلايا الدماغ من التلف التدريجي ويحسنان الالتهاب ويقللان الشهية وبالتالي المساعدة على فقدان الوزن.

قد يحسن المزاج ويعالج أعراض الاكتئاب
يلقب الزعفران بتوابل أشعة الشمس، وهذا ليس فقط بسبب لونه المميز ولكن أيضًا لأنه قد يساعد في إضفاء السطوع على مزاجك، ففي مراجعة لخمس دراسات، كانت مكملات الزعفران أكثر فعالية بشكل ملحوظ من الدواء الوهمي في علاج أعراض الاكتئاب الخفيف إلى المتوسط.

كما وجدت دراسات أخرى أن تناول 30 ملغ من الزعفران يوميًا كان بنفس فعالية فلوكستين وإميبرامين وسيتالوبرام، وهي علاجات تقليدية للاكتئاب، بالإضافة إلى ذلك، تعرض عدد أقل من الأشخاص لآثار جانبية من الزعفران مقارنة بالعلاجات الأخرى.

قد يكون لها خصائص مكافحة السرطان
يحتوي الزعفران على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد في تحييد الجذور الحرة الضارة، وتم ربط الأضرار الجذرية الحرة بالأمراض المزمنة، مثل السرطان، وفي الدراسات ثبت أن الزعفران ومركباته تقتل خلايا سرطان القولون بشكل انتقائي أو تثبط نموها، بينما تترك الخلايا السليمة.

وينطبق هذا التأثير أيضًا على الجلد ونخاع العظام والبروستاتا والرئة والثدي وعنق الرحم والعديد من الخلايا السرطانية الأخرى، حيث وجدت الدراسات أيضًا أن الكروسين المضاد الرئيسي للأكسدة في الزعفران قد يجعل الخلايا السرطانية أكثر حساسية لأدوية العلاج الكيميائي.

قد يقلل من أعراض متلازمة ما قبل الحيض
متلازمة ما قبل الحيض (PMS) هو مصطلح يصف الأعراض الجسدية والعاطفية والنفسية التي تحدث قبل بدء الدورة الشهرية، حيث تشير الدراسات إلى أن الزعفران قد يساعد في علاج أعراض متلازمة ما ما قبل الحيض.
وفي النساء اللواتي تتراوح أعمارهن بين 20 و 45 عامًا، كان تناول 30 ملغ من الزعفران يوميًا أكثر فعالية من العلاج الوهمي في علاج أعراض متلازمة ما قبل الحيض، مثل التهيج والصداع والألم.

قد يكون بمثابة مثير للشهوة الجنسية
المنشطات الجنسية هي أطعمة أو مكملات تساعد في تعزيز الرغبة الجنسية لديك، ولقد أظهرت الدراسات أن الزعفران قد يكون له خصائص مثيرة للشهوة الجنسية، خاصة عند الأشخاص الذين يتناولون مضادات الاكتئاب.

فعلى سبيل المثال، أدى تناول 30 ملغ من الزعفران يوميًا على مدار 4 أسابيع إلى تحسين وظيفة الانتصاب بشكل كبير على الدواء الوهمي لدى الرجال الذين يعانون من ضعف الانتصاب المرتبط بمضادات الاكتئاب، بالإضافة إلى ذلك، أظهر تحليل ست دراسات أن تناول الزعفران أدى إلى تحسين وظيفة الانتصاب بشكل كبير، والرغبة الجنسية، والرضا العام ولكن ليس خصائص السائل المنوي.

وفي النساء ذوات الرغبة الجنسية المنخفضة بسبب تناول مضادات الاكتئاب، قلل 30 مجم من الزعفران يوميًا على مدار 4 أسابيع من الألم المرتبط بالجنس وزيادة الرغبة الجنسية، مقارنة بالدواء الوهمي.

قد يقلل من الشهية ويساعد على إنقاص الوزن
الوجبات الخفيفة عادة شائعة قد تتسبب في زيادة الوزن، ووفقًا للبحث، قد يساعد الزعفران في منع تناول الوجبات الخفيفة عن طريق الحد من شهيتك، حيث في دراسة واحدة استمرت 8 أسابيع، شعرت النساء اللواتي يتناولن مكملات الزعفران بمزيد من الامتلاء بشكل ملحوظ، وتناولن وجبات خفيفة بشكل أقل تكرارًا، وفقدن وزنًا أكبر بكثير من النساء في مجموعة الدواء الوهمي.

قد يقلل من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب
تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات وأنبوب الاختبار إلى أن خصائص الزعفران المضادة للأكسدة قد تخفض الكوليسترول في الدم وتمنع انسداد الأوعية الدموية والشرايين.

قد يخفض مستويات السكر في الدم
قد يخفض الزعفران مستويات السكر في الدم ويزيد من حساسية الأنسولين، كما يتضح من خلال الدراسات التي أجريت على الفئران المصابة بمرض السكري.

قد يحسن البصر لدى البالغين المصابين بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر
يبدو أن الزعفران يحسن البصر لدى البالغين المصابين بالتنكس البقعي المرتبط بالعمر ويحمي من أضرار الجذور الحرة المرتبطة بهذه الحالة.

قد يحسن الذاكرة لدى البالغين المصابين بمرض الزهايمر
قد تؤدي خصائص الزعفران المضادة للأكسدة إلى تحسين الإدراك لدى البالغين المصابين بمرض الزهايمر، وقد يعزز وظائف المخ والذاكرة.

قد يعجبك ايضا