فيسبوك تنوي جعل حسابات المراهقين أكثر خصوصية

وكالة الناس –  أعلنت “ميتا” الشركة المسؤولة عن إدارة ” Facebook” عن إصدار سلسلة من التحديثات التي من شأنها تعزيز حماية وخصوصية المراهقين افتراضيا عند استخدام التطبيق، خاصة لراغبي الاشتراك في المنصة الذين تقل أعمارهم عن 16 عاما، أما بالنسبة للمراهقين الذين لديهم حسابات بالفعل على المنصة فإن “فيسبوك” سيقدم لهم بعض الإعدادات الجديدة التي تعزز الخصوصية.

تحديثات Facebook الأكثر خصوصية
ووفقا لما ذكر في موقع ” theverge”، تعتمد التحديثات الجديدة في إعدادات الخصوصية التي وفرتها شركة “ميتا” لمستخدمي “الفيسبوك” أصحاب الـ16 عاما، على تقييد بيانات ومعلومات الحساب بحيث يمكن لصاحبه تحديد الأصدقاء وبالتالي سيتمكنوا من مشاهدة المنشورات الخاصة بهم ومشاركتهم إياها، ورؤية الصفحات والحسابات التي يتابعها المستخدم.

كما قيدت الميزة الجديدة عدد الأفراد الذين لديهم الإمكانية للتعليق على منشورات أصدقائهم، وتواصل “ميتا” جهودها للبحث عن طرق حماية المراهقين من رسائل البالغين غير المرغوب فيها، وشملت التحديثات الجديدة إخفاء مستخدمي الفيسبوك غير الموثوق في حساباتهم أو “المشبوهين” من الظهور في توصيات الأشخاص الذين قد تعرفهم في خانة الأصدقاء للمراهقين.

التحديثات في Instagram
ومن المتوقع أيضا أن تشمل التحديثات إجراء بعض التعديلات على إعدادات الإنستجرام، حيث تختبر الشركة إزالة زر الرسالة من حسابات المراهقين تمامًا عندما يشاهدها شخص بالغ غير مسؤول، كما سيتمكن المراهقون من الإبلاغ عن الحسابات التي يقومون بحظرها، وفي أغسطس الماضي للعام الجاري استحدث “إنستجرام” بعض المزايا التي تتعلق بخصوصية الحسابات للمراهقين مثل التحكم في المحتوى، وتقييد من تقل أعمارهم عن 16 عاما بشكل تلقائي.

وبالحديث عن إعداد التحكم في المحتوى فإنه يمكن المراهقين من حجب بعض المنشورات والمحتوى غير المرغوب فيه على المنصة عند استخدامها، متضمنا المحتوى بكافة أنواعه سواء صور أو فيديوهات، ويتضمن التحديث إرسال تنبيه في حال راسل أحد المستخدمين البالغين المراهقين عبر المنصة.

التحقق من عمر المستخدمين
في وقت سابق، أطلقت إنستجرام أداة جديدة تُساعد في التحقق من عمر المستخدمين في المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي، كجزء من تحديث أمان رئيسي، وتتطلب الأداة من صاحب الحساب تسجيل صورة شخصية بالفيديو، للتأكد من هويته.

“سيدتي”

 

قد يعجبك ايضا