كورونا يضرب جنوب أفريقيا بقسوة .. الإصابات تتجاوز 16 ألفا يوميا

وكالة الناس – شهدت وتيرة الإصابات بفيروس كورونا في جنوب أفريقيا ارتفاعاً مذهلاً حيث صعدت من 106 حالات يوميا قبل شهر لتسجل، الجمعة، 16 ألف إصابة.

وتؤكد تلك الوتيرة المرتفعة للغاية المخاوف من المتحور الجديد “أوميكرون” المعروف بتفشيه السريع، والذي رصده علماء جنوب أفريقيا للمرة الأولى في 25 تشرين الثاني.

ومنبع الخوف من “أوميكرون” هو وجود عدد كبير من الطفرات (يقدر عددها بـ32)، يعتقد أنها قادرة على تفادي المناعة البشرية وإصابة أشخاص تعافوا من الوباء سابقا.

وتجاوز إجمالي عدد الإصابات بكوفيد-19 ثلاثة ملايين في جنوب أفريقيا، فيما قال المعهد الوطني للأمراض المعدية إن نسبة الزيادة اليومية “تبلغ 24.3%”.

وتظهر الأرقام الرسمية أن البلاد سجلت في الأول من تشرين الثاني 106 إصابات فقط، وفي اليوم التالي كان عدد الإصابات 169. لكن بحلول نهاية تشرين الثاني وبداية كانون الأول انقلب الوضع، إذ حدث ارتفاع هائل، وسجلت أرقام الإصابات ارتفاعا متصاعدا.

وسجلت البلاد في 30 تشرين الثاني 4373 إصابة، وفي الأول من ديسمبر/ كانون الأول وصلت الإصابات إلى 8561، وفي الثاني من ديسمبر/ كانون الأول ارتفعت الحالات إلى 11535، والجمعة 3 ديسمبر/ كانون الأول سجلت أكثر من 16 ألف إصابة.

وكشفت السلطات الصحية في جنوب أفريقيا أن بعض المصابين الجدد بكوفيد-19، أصيبوا بالمرض مجددا عن طريق سلالة “أوميكرون”.

ورغم ارتفاع أعداد المصابين، إلا أن أعداد الوفيات من جراء المرض لم تزدد، كما تظهر الأرقام الرسمية. وتقول عالمة الأحياء الدقيقة في المعهد الوطني للأمراض المعدية بجنوب أفريقيا، آن فون جونتبرج، إن البيانات الحالية تظهر أن الإصابات بالفيروس أقل حدة.

وأضافت أن العلماء يحاولون إثبات أن المرض أقل حدة من خلال المراقبة الدقيقة، مشيرة إلى أن اللقاحات ستستمر في حماية الملقحين من الأعراض الشديدة ومن الدخول إلى المستشفيات.

قد يعجبك ايضا