بيت الشعر في المفرق يقيم أمسية شعرية بمركز إربد الثقافي

 وكالة الناس – بحضور الاستاذ فيصل السرحان مدير بيت الشعر ، استضاف بيت شعر المفرق مساء الأربعاء الشاعر محمد دومي والشاعر حمزة بني ياسين في أمسية شعرية تشاركية مابين بيت الشعر ومديرية ثقافة إربد ، وذلك ضمن تشاركية ثقافية ضمن فعاليات مدينة إربد عاصمة الثقافة العربية ، وقد ادار الأمسية الشاعر والقاص عاقل الخوالدة مدير ثقافة محافظة إربد ، حيث وجه تحية محبة وتقدير للشارقة وحاكمها راعي الثقافة والعلم والمعرفة الذي لم يأل جهدا في دعم ورعاية المثقف العربي أينما كان ، كما تم بهذه الامسية توزيع اعداد من مجلة الشارقة الثقافيةالعدد الاخير الذي انفرد بتسليط الضوءعلى مدينة إربد عاصمة الثقافة العربية لعام ٢٠٢١_٢٠٢٢ حيث سيكون لبيت الشعر مشاركات فاعلة خلال هذا العام الثقافي الاميز .

استهل القراءات الشاعر محمد دومي الذي قدم مجموعة من قصائده ، من تجربة عمره ورحلة حياته ، فقرأ للوطن العزيز الأردن :

بِلادِي أَوْرَقَـــــــتْ فِي المَجْـــــــدِ عِرْقَا(1)
وَإِنْ أَبْلَجْـــــــتُ شِعْـــــــــرِي فِــــــــي بِلاَدِي
بِلادٌ مَـــــــــــــا اعتَرَاهــــــــــا الضَّيْــــــــــــمُ يَوْمًا
وَأَمْسَـــــــــــــتْ كالدُّرَارَى(4) فــِـــــــي عُلاهَا
وضمَّـــــــــــــــتْ في رُبَاهَــــــــا مُنْـــــــذُ كانـــتْ
صُقُـــــــــــــــــوْرَ الثــــــــــــورةِ الكُبْــــــــــــرَى يقينًا
سَمَـــــــــــــتْ أمجادُهُــــــــــــم فِيْهِـم شُمُوْسًا
صُقُــــــــــــــــوْرًا تَوَّجُــــــــــــوا نَظْــــــمَ القَوَافِـــــي
وَمَــــــــــا أَنْصَفْتُهُـــــــــم فِي المَــــــدْحِ لَكِٰـــنْ
فَهَبُّــــــــــوا فِي الْوَغَــــــى صَوْبَ الأَعَادِي
فَـــــــــرَوَّعَ(8) عزْمُهُـــــــمْ غُـــــــوْلَ الْلَيالِي(9)
إِذَا مَــــــــــا الصَّبْـــــــــــــرُ حَــــــلَّ فِي رِجَــــــالٍ
إِلَى الأَعْـــــــــــدَاءِ كَــــــــمْ شَحَـذُوْا حُسَامًا
فبَـــــــــــــاتَ الذِّئْـــــــــبُ مُلقًــــــى فِــي خَلاَءٍ
أُسُـــــــــــوْدُ الغَــــــــــابِ إِنْ رامَـــــتْ غِـــــــذَاءً
ومَـــــــنْ يَعْصِ الغَضَنْفَرَ(12) في طِلابٍ
خُصُـــــــوْمٌ كُلِّفُــــــــــوْا خَـــــــــوْضَ الْمَنَايَــــــــــا
وَظَنُّــــــــــــوْا البَحَــــرَ يَعْصِمُهُــمْ مَلاَذًا(13)
بِقَـــــــــــــرنٍ(14) دَوْلَـــــــــــــةُ الأُرْدُنِّ فَاقَــــــــتْ
وَأَضْحَــــــــتْ فِي قُلُـــوْبِ الخَلْقِ مَهْوًى

ومن السيرة الذاتية للشاعر محمد دومي

محمد محمد الدومي
ولد في قرية كفرالماء في لواء الكورة / أكمل الدراسة الثانوية في مدرسة دير أبي سعيد الثانوية للبنين والبكالوريوس في اللغة العربية في جامعة الإمام محمد بن سعود الأسلامية في الرياض والدراسات العليا في الخرطوم
يكتب الشعر والقصة والروايه والمسرحية الشعرية والنثرية
من مؤلفاته
٠ تبويب النحو العربي
٠ من دواوينه الشعرية
بريق الوجد / حصاد الجمال/ صدى الخرطوم / نبضات قلب/ العشق المدفون/ براعم الأغصان ديوان شعر للأطفال
٠ من رواياته عصامية يتيم
٠ يكتب الكلمات الغنائية
٠ملحن بحور الشعر العربي لمدارس وزارة التربية والتعليم في الأردن
يعمل حاليا مديرا لنادي معلمي لواء الكورة

الشاعر الشاب حمزة بني ياسين وبانطلاقة الشباب قرأ مجموعة من قصائده المنوعة التي تحمل الوجد بكل انفعالات النفس البشرية ، فقد قدم الرثاء والحب والغزل والحزن ، وأبحر بروحه وبشعوره الدفين في تعابيره الشعرية التي ألقاها على مسامع الحضور ، ومما قرأه في ذكرى وفاة والده :

يتيمُ القلبِ لا أحداً يراهُ
كمن فقدَ احتضانَتَهُ أباهُ
….
يهيمُ مُنازِعاً في كلِّ وادٍ
ويهجرُ من أحلَّ لهُ جِفاهُ
….
ويشربُ دمعهُ كي لا يقولوا
تساقطَ عُنوةً في من رماهُ
….
ويأبي النومُ أن يغشاهُ خوفاً
فمن سهد الدجى خُضبت يداهُ
….
وأينُ الشوقِ عذّبهُ كثيراً
ليُزهِقَ ما تبقى من شذاهُ
….
يداعبُ خدهُ في كلِّ حينٍ
ليغدو من يرقُ على أذاهُ
….
فيا وجدي عليه أُذيقَ مُرّاً
أضاعَ المُرُّ من فمهِ حلاهُ
….
ولا يغريهِ شيءٌ أو طموحٌ
فعسرُ الحال يسرقُ من سناهُ
….
فقط يحتاجُ أن يلقاهُ يوماً
ويبحثُ في الحياةِ على رضاهُ!!

اقتبس من السيرة الأدبية للشاعر حمزة بني ياسين :
طالب لغة عربية في جامعة اليرموك
امتطى صهوة الشعر ليثبت نظرية أن الشعر جاء للتعبير عن الحزن فقط
ممثل جامعة اليرموك بالشعر الفصيح مشارك في مسابقات وأمسيات ثقافية على مستوى الدولة الأردنية.
وبعد انتهاء القراءات الشعرية تم عرض فيلم تكريم المثقفين والأدباء الأردنيين الذي قامت عليه دائرة الثقافة في إمارة الشارقة وتم تنفيذه قبل فترة قريبة ، من ثم تم تقديم معزوفة مغناة إربد لمجموعة من عازفي الموسيقى في مدينة إربد .
وقد حضر الأمسية عدد من المهتمين بالشأن الثقافي ورواد الأدب ، وقد قام فريق فضائية الشارقة بالتغطية الإعلامية المتلفزة على أكمل وجه .
وبمشيئة الله يستمر نشاط بيت الشعر ، وسيتم تكثيف النشاط في محافظة إربد كونها تحمل راية عاصمة الثقافة العربية للعام 2022 طمعا بمزيد من الألق والبهاء للشعر والأدب .


قد يعجبك ايضا