تفاصيل الايام الاخيرة في حياة محمود ياسين

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 14 أكتوبر 2020 - 2:04 مساءً
تفاصيل الايام الاخيرة في حياة محمود ياسين

وكالة الناس – رحل عن عالمنا فى الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء الفنان الكبير محمود ياسين عن عمر ناهز 79 عاماً بعد صراع مع المرض، الذى أبعده عن الحياة الفنية طوال السبع سنوات الماضية التى شهدت انتشار شائعات وفاته بشكل متتالٍ، ودائما ما كانت تتصدى أسرته بقوة لهذه الشائعات إلى أن فارق الحياة اليوم ولم يعد هناك مجالاً للشائعات مرة أخرى

بدأت رحلة محمود ياسين مع المرض فى عام 2014 عندما كان متعاقدا على مسلسل “صاحب السعادة” لتقديمه مع الزعيم عادل إمام، لكن بشكل مفاجئ غادر “ياسين” بعد إجراء البروفات الخاص بالشخصية التى كان من المقرر أن يقدمها وفسخ العقد الذى يجمعه بالشركة المنتجة، وسط تساؤلات حول السبب وراء ذلك

فى تلك الأوقات انتشرت الأنباء من داخل المسلسل أن السبب وراء مغادرة محمود ياسين للعمل هو معاناته مع مرض ألزهايمر وعدم قدرته على حفظ النص الخاص بالعمل، وعلى مدا السنوات الأخيرة لم يعد ياسين قادرا على العمل، وفى نفس الوقت لم تجزم أسرته عن طبيعة المرض الذى يعانى منه، إلا أنهم دائما ما كانوا يؤكدون عزم قدرته على العمل مرة أخرى

وفى شهر أغسطس الماضى خرجت الفنانة شهيرة زوجة محمود ياسين، فى مداخلة هاتفية لبرنامج “التاسعة” الذى يقدمه وائل الإبراشى على القناة الفضائية الأولى المصرية، لتكشف تطورات الحالة الصحية بزوجها، حيث أكدت أن حالته إلى حد ما مستقرة، لكن ليس هناك تحسنا، قائلة: “أنا ملازمة الفنان على طول وأتمنى من الله إن حالته الصحية تفضل كده ويفضل حسه فى الدنيا”

وأكدت الفنانة شهيرة أنها منعت الزيارة عن المنزل بسبب فيروس كورونا، وذلك لمدة 5 أشهر، موضحة أنها رفضت دخول عمرو إلى المنزل، ومن كان يريد رؤيته كانت تسمح له من بعيد فقط، قائلة: “محمود كلم رجاء الجداوى قبل وفاتها وعرفها، وكانت مبسوطة جداً أنها كلمته”

وأكملت الفنانة شهيرة أن الفنانة نادية لطفى كانت تسأل على الفنان محمود ياسين باستمرار، وكذلك فاروق الفيشاوى قبل وفاته كان يريد رؤية الفنان، مشيرة إلى أن الفنان دخل فى عامه السابع وهو يعانى من المرض، لكن الجميع يحبه

ولد محمود فؤاد محمود ياسين فى مدينة بورسعيد عام 1941 وتعلق بالمسرح منذ أن كان فى المرحلة الإعدادية

وحقق حلمه بالانضمام للمسرح القومى الذى قدم عليه وعلى المسارح الأخرى عشرات الأعمال المميزة مثل (ليلى والمجدانون) و(الخديوى) و(حدث فى أكتوبر) و(عودة الغائب) و(الزيارة انتهت) و(بداية ونهاية) و(البهلوان).

قدم فى السينما أدوارا صغيرة فى نهاية حقبة الستينيات إلى أن جاءت فرصته الكبيرة في فيلم (نحن لا نزرع الشوك) مع شادية عام 1970 وتوالت الأفلام بعد ذلك فكان من بينها (الخيط الرفيع) أمام فاتن حمامة و(أنف وثلاث عيون) أمام ماجدة الصباحي و(قاع المدينة) أمام نادية لطفي و(مولد يا دنيا) أمام المطربة عفاف راضي و(اذكريني) أمام نجلاء فتحي و(الباطنية) أمام نادية الجندي و(الجلسة سرية) أمام يسرا و(الحرافيش) أمام صفية العمري.

وفى التليفزيون قدم عشرات المسلسلات منها (الدوامة) و(غدا تتفتح الزهور) و(مذكرات زوج) و(اللقاء الثاني) و(أخو البنات) و(اليقين) و(العصيان) و(سوق العصر) و(وعد ومش مكتوب) و(ضد التيار) و(رياح الشرق) و(أبو حنيفة النعمان).

منحه التقدم فى العمر مساحة أكبر للعب أدوار مميزة في السينما وقف فيها بجانب الأجيال التالية من النجوم فشارك في (الجزيرة) مع أحمد السقا و(الوعد) مع آسر ياسين و(عزبة آدم) مع أحمد عزمي وماجد الكدواني و(جدو حبيبي) مع بشرى وأحمد فهمى.

كلمات دليلية
رابط مختصر