العسل غذاء ودواء ( 2 )

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 مايو 2017 - 12:19 مساءً
العسل غذاء ودواء ( 2 )

قال تعالى : ( وأوحى ربك إلى النحل أن اتخذي من الجبال بيوتا ومن الشجر ومما يعرشون ( 68 ) سورة النحل، وهنا نتناول باقتضاب مفردة واحدة تبين أهمية العسل غذاء ودواء وهذه المفردة هي ” واوحى “؛ والاحياء يصرف الذهن للعلاقة بين الرسل عليهم السلام وبين خالق البشر وهو الله تعالى، حيث تتنزل الايات بالوحي الامين لاهميتها ، ومن هنا نقتبس اهمية النحل والايحاء له وأهمية ما يأكل وأهمية ما ينتج وهو العسل كأبرز منتجات النحل . العسل شفاء للمعدة والقولون والدودة في البطن وكل أوجاع البطن : وقد عرف الانسان العسل منذ قديم الزمان غذاءً ودواءً، واشهر ما وردنا من أحاديث للرسول صلى الله عليه وسلم عن أبي سعيد -رضي الله عنه-: أن رجلا أتى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال: «أخي يشتكي بطنه؟ فقال: اسقه عسلا. ثم أتاه الثانية فقال: اسقه عسلا. ثم أتاه الثالثة، فقال: اسقه عسلا. ثم أتاه فقال: قد فعلت. فقال: صدق الله وكذب بطن أخيك، اسقه عسلا، فسقاه فبرأ»(3). وهنا نقارن بين الطب النبوي والتداوي بالعسل مع الطب الحديث حيث وجوب الالتزام بمدة الدواء المتعارف عليها وهي مايسمى ( الكورس الدوائي ) أي المدة التي يجب على الانسان الالتزام بها ليتحقق الشفاء، ولذا نرى استعجال من سأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن شفاء بطن أخيه، وعليه قد يحتاج الانسان الى مدة اسبوع لبعض الحالات المرضية وشدتها، وحالات أخرى قد تحصل من أول يوم وبعض حالات مثل العقم قد تستغرق أشهر أي بمعنى الانتهاء من الوجبة ( الكورس ) الاول ثم الثاني، ومثل ذلك مرض السرطان والذي قد يتطلب مرافقة العسل دواءً وغذاءً للمريض طيلة العمر أو الشفاء من المرض، وهناك بعض حالات مثل سرطان الثدي عند النساء قد شفيت تما ما ولله الحمد والشكر، وعندي إحدى هذه الحالات حيث مزج العسل بغذلء الملكات وبعض الاعشاب . فالعسل ابتداءً هو مادة حافظة بمعنى أنها معقمة لغيرها وقاتلة للجراثيم والبكتيريا والفيروسات التي غالبا ما تكون سببا للأمراض، ومع تناول العسل يتم تعقيم الفم ابتداءً ثم مجرى البلعوم وصولا الى المعدة وجدار المعدة، وعليه يفضل عدم شرب الماء مباشرة بعد أخذ ملعقة العسل الخام أي دون أذابته بالماء أو أي مادة أخرى . أما الحالات التي يوصف بها العسل بإذابته بالماء فإن تركيز العسل يكون فيها أصلا قد قل ومع ذلك لا يفضل شرب الماء مباشرة بعدها حتى يعطي مفعولا جيداً، والمدة المطلوبة لا تتجاوز العشر دقائق .

الأستاذ وليد أيوب حجازي خبير النحل والعسل والأعشاب .

رابط مختصر