رسالة هامة لـ “هيئة النزاهة ومكافحة الفساد” و”ديوان المحاسبة”..المكاتب الثقافية التابعة لـ وزارة التعليم العالي تتعرض للنهب ( تفاصيل)

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 21 سبتمبر 2019 - 1:11 مساءً
رسالة هامة لـ “هيئة النزاهة ومكافحة الفساد”  و”ديوان المحاسبة”..المكاتب الثقافية التابعة لـ وزارة التعليم العالي تتعرض للنهب ( تفاصيل)

وكالة الناس – محرر الشؤون المحلية – من وقت لآخر تتعرض المكاتب الثقافية التابعة لوزارة التعليم العالي للسرقة حيث تختفي مبالغ كبيرة ،وآخر حادثة على هذا الصعيد حدثت قبل يومين تقريبا وهي ليست الأولة ولن تكون الأخيرة طالما بقيت هذه المكاتب بعيدة عن الرقابة وعن المتابعة من قبل وزارة التعليم العالم ومن قبل ديوان المحاسبة بشكل خاص ،وتواردت أنباء قبل فترة ليست بعيدة حول اختفاء مبلغ 8000 دينار من إحدى المكاتب الثقافية في إحدى الجامعات المرتبطة بوزارة التعليم العالي حيث تم تحويل هذه القضية الى هيئة النزاهة ومكافحة الفساد ولم يصدر أي تعليق من وزارة التعليم العالي حول هذه القضية.

وكما أشار مصدر موثوق فإنّ مكتباً آخر متواجد في جامعة أخرى يتبع للوزارة قد تعرض لذات الحادثة قبل فترة بسيطة حيث اختفى المبلغ المالي الذي كان موضوعاً في القاصّة وكذلك “الأختام” التي كانت في حوزة المكتب!!
وذكر ذات المصدر الى تقصير وضعف الإدارة العليا في الوزارة التي بات من الواضح انها غير مسيطرة وغير قادرة على ضبط الأمور باتجاه يوفر الضمانة للحفاظ على اموال الدولة ويحدد مسؤولية تحصيلها وتأمينها وضياعها وفقاً للقوانين والاجراءات الضابطة لذلك!! سيما وأن هذه المكاتب تتبع للأمين العام مباشرةً على الهيكل التنظيمي للوزارة!

وأوضح أنّ المكاتب الثقافية في الجامعات والتي تتبع للوزارة أُخذ عليها طابع الفوضى والتساهل في الأمور المالية وانعدام المتابعة لهذه القضايا من قبل الادارة المركزية والتي أوْدت الى ضياع المال العام بسبب عدم تقيّد الوزارة بتطبيق إجراءات واضحة ضمن منظومة إدارية ومالية ورقابية متكاملة، حيث أضاف بأنّ الوزارة في مثل هذه الحوادث تكتفي بتشكيل لجان تحقيق لا نتيجة فعلية لها.

وتساءل من سيتحمل مسؤولية ما يحدث؟!!! سيما وأنه تكرر خلال الآونة الأخير أكثر من مرة!! موضحاً أنّ الوزارة تقابل هذه الحوادث ببرود تام وعدم اكتراث!!
وأشار الى ضرورة تدخل ديوان المحاسبة ووزارة المالية بشكل سريع ضمن لجان مشتركة نظراً لعدم مقدرة الوزارة على السيطرة ولفشل الإدارة العليا والرقابة الداخلية على هذا الصعيد، سيما وأنّ هذه ليست المرة الأولى ولا الثانية التي يتكرر فيها مثل هذه الأخطاء المالية التي كان نتيجتها اختفاء الحصيلة المالية للمكاتب الثقافية!!

كلمات دليلية
رابط مختصر