هنود بملامح شرق أوسطيّة

قراءة
أخر تحديث : الأحد 29 أكتوبر 2017 - 2:01 مساءً
المستوطنون الأوائل في القارتين الجديدتين كانوا (يضحكون) على السكان الأصليين هناك، ويبادلونهم الخرز الملون وقطع الزجاج اللامعة بالذهب ، وكان هؤلاء الذي تمت تسميتهم ، خطأ،بالهنود الحمر يفرحون بهذه الخرزات والزجاجات، ويعلقونها في رقابهم وفي ثقوب انوفهم وفي أي مكان ممكن من اجسادهم، بدل الذهب.
بعد زمن تعلم الهنود الحمر بأن هذه الخرزات عديمة القيمة أمام الذهب ، فبحث المستوطنون الأوائل عن وسائل أخرى لسلب خيرات السكان الأصليين، ولما لم يجدوا قاموا بإبادة معظمهم، وسرقة أوطانهم بأكملها.
نحن العرب العاربة والمستعربة ، لم نستوعب الدرس بعد، وبعد المرور بملايين التجارب والأخطاء التي نكررها كل يوم – على عكس المؤمن – الذي لا يلدغ من الجحر الواحد أكثر من مرة واحدة، فقط لا غير. .
نحن العرب العاربة والمستعربة، ما زلنا ننخدع بالخرز الملون والزجاج المصقول ونستبدله بالذهب والألوان عن طيب خاطر، لا بل ما زلنا نعتقد انها صفقة ضيزى..بالنسبة للفرنجة، وبأننا ضحكنا عليهم،ونطالب من نخبره بالقصة ، ونحن نضحك، بأن (لا يجيب سيرة) حتى لا يكتشفوا الخازوق اللي طعميناهم اياه.
اضطر المستوطنون الأوائل في الأمريكيتين ، الى إبادة معظم الهنود الحمر للإستيلاء على اراضيهم، وحبس من تبقى منهم في مستوطنات معزولة داخل اراضيهم. أما نحن فنستبدل أوطاننا بالخرز….. ومن دون خرز حتى.
أما من احد من الهنود الحمر يعلّمنا دروس التاريخ، مقابل أطنان الخرز الملون الذي نعلقه في رقابنا…..مثل النير؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
نعم نحن شعب يتزيّن بالنير.
وتلولحي يا دالية
رابط مختصر