تفاصيل لقاء اوغلو مع الملك السلمان : المطلوب وثائق وعليه حل الازمة بما يليق كخادم للحرمين

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 17 يونيو 2017 - 11:30 صباحًا
تفاصيل لقاء اوغلو مع الملك السلمان : المطلوب وثائق وعليه حل الازمة بما يليق كخادم للحرمين

وكالة الناس – قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش اوغلو، السبت، انه تناول مع الملك سلمان الأزمة القطرية الخليجية، مؤكدا على أهمية دور العاهل السعودي في حل هذه الازمة.

وفي تصريحات صحفية عقب لقائه والعاهل السعودي في مكة المكرمة، أشار الوزير: “أكدنا خلال اللقاء على وجهة نظر تركيا بضرورة حل الأزمة في أقرب وقت؛ كما أكدنا على الدور المهم للملك سلمان وأهمية زعامته في هذا الحل”.

وأضاف؛ “شددنا كذلك على أهمية تخفيف حدة الموقف الحالي”، مشيرا انه تحدث مع الملك سلمان “عن اسباب القدوم على هذه الخطوة”، في إشارة إلى الاجراءات التي اتخذتها السعودية والامارات والبحرين، بجانب مصر، ضد قطر.

وأوضح وزير الخارجية أنه نقل إلى العاهل السعودي “رسالة الرئيس أردوغان التي اطلقها أمس حين قال؛ انه على الملك سلمان ان يقوم بدور يليق به كخادم للحرمين الشريفين (من أجل حل الازمة)، ونحن جاهزون للمساهمة في ذلك.”

وأردف جاويش أوغلو: “لقد كان لقاءً مهماً؛ قمت خلاله بعرض رؤيتنا وأفكارنا بشكل واضح”.

وتابع قائلا: “نحن كتركيا لا نقوم بالتواصل مع زعماء الدول الإسلامية فقط؛ بل مع دول أخرى اوربية؛ وهم ايضاً يتواصلون معنا حول كيفية المساهمة في حل هذه الأزمة”، و”في هذا الصدد قام أخيراً الرئيس أردوغان بالتواصل مع الرئيس الفرنسي” إيمانويل ماكرون.

وأوضح جاويش أوغلو أن “هدفه من زيارة المنطقة هو لقاء الاطراف (المعنية بالأزمة) والاستماع منهم مباشرة؛ وأن نشرح لهم ما قمنا به؛ وما هي نظرة تركيا للقضية.”

وشدد على أن “تركيا ترى ضرورة حل الازمة بشكل سريع”، مضيفاً: “هناك اتهامات؛ وهناك ادعاءات تجاه قطر (بدعم الارهاب)؛ لا بد من تقديم الدليل عليها بالوثائق؛ قطر تريد أن ترى ذلك؛ والكويت التي تقوم بالوساطة تريد هذا؛ ونحن ايضاً”.

ونوه بأن الأطراف المعنية بتوجيه هذه الاتهامات لقطر “لم تقم بعرض الوثائق والأدلة على هذه الادعاءات على أحد”.

وأكد أن “ما يحدث من توترات لا تفيد أحد؛ خصوصاُ في هذا الشهر المبارك، فيجب أن تحل تلك الازمة؛ وانهاء هذه التوترات في العشر الايام المتبقية من رمضان؛ وكذلك انهاء مشاكل الضحايا المتضررين من هذه الازمة.”

وأضاف اوغلو؛ “علينا ان ندخل العيد؛ كعيد حقيقي؛ لهذا قمنا بتكثيف جهودنا؛ نحن استمعنا لقطر ونقلنا لهم نفس وجهة النظر (الخاصة بضرورة حل الأزمة في أقرب وقت) وعرضنا عليهم ما نستطيع ان نقوم به ونساهم به” تحقيقا لهذا الهدف.

وفي وقت سابق، استقبل الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود وزير الخارجية التركي، وجرى الاجتماع بعيداً عن وسائل الإعلام. في قصر الصفا بمكة المكرمة؛ بدعوة من العاهل السعودي.

وقبل يومين، قام جاويش اوغلوا بجولة خليجية شملت قطر والكويت؛ في إطار جهود تركيا لحل الأزمة. ومنذ 5 يونيو/حزيران الجاري، قطعت 7 دول عربية علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، وهي: السعودية والإمارات والبحرين ومصر واليمن وموريتانيا وجزر القمر، واتهمتها بـ”دعم الإرهاب”، فيما نفت الدوحة تلك الاتهامات.

وشدّدت الدوحة أنها تواجه حملة “افتراءات” و”أكاذيب” تهدف إلى فرض “الوصاية” على قرارها الوطني.

كلمات دليلية
رابط مختصر