ما هو هجوم “WannaCry” الذي استهدف 99 دولة.. وكيف تحمي نفسك منه “صور”

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 14 مايو 2017 - 11:06 مساءً
ما هو هجوم “WannaCry” الذي استهدف 99 دولة.. وكيف تحمي نفسك منه “صور”

وكالة الناس – ‘من المُبكر جدًا أن نُقدر حجم تأثير الفيروس في الوقت الحالي’عقب إعلان مصر واحدة من الدول التي ضربها الفيروس العالمي الأشرس على الإطلاق -بحسب الخبراء- والمعروف إعلاميًا بـ’فيروس الفدية’ أو ‘فيروس بريطانيا’، كون بريطانيا هى الدولة الأولى التي أصابها الفيروس ضمن قائمة تحوي 100 دولة منهم؛ روسيا وأوكرانيا والهند والصين وإيطاليا وإسبانيا وأستراليا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا والمكسيك ومصر.
ويُعد ‘فيروس الفدية’ من أخطر الفيروسات التي انتشرت عالميًا، حيث إنه يقوم باختراق ثغرات بنظام التشغيل ‘ويندوز’ ليتمكن من السيطرة على كافة الملفات الموجودة على الحواسب المختلفة عقب غلقها، ثم يقوم ببعث رسالة يطلب فيها دفع مبلغ مالي نظير إرساله لكود يمكن صاحب الحاسوب من إعادة استخدام الملفات مرة أخرى.
البداية كانت ببريطانيا حيث استطاع الفيروس -رغم حداثة وسائل الحماية والوقاية التى تثبتها الحكومة البريطانية بأنظمتها التكنولوجية- اختراق المنظومة الصحية الوطنية ‘إن.إتش.إس’، وتمكن من السيطرة على السجلات الخاصة بالمرضى في العديد من المستشفيات والتأمين الصحي، مما تسبب في تعطيل العمل وتأجيل العديد من العمليات الخاصة بالمرضى، الذين أصبحت كل بياناتهم مُشفرة ولا يمكن الوصول لها رغم عدم التأكد حتى الآن من نجاح القراصنة في سرقتها.
ومن بريطانيا إلى إسبانيا، لم يختلف الوضع كثيرًا، حيث نجح الفيروس في اختراق العديد من الجهات والأنظمة الأمنية لبعض الشركات الدولية العملاقة، فقد صرحت شركة ‘تليفونيكا’ الإسبانية للاتصالات في بيان لها بتعرضها للهجوم لكن بيانات العملاء والخدمات لم تتأثر لسيطرتها عليه. الحال ذاته تكرر لدى شركتي ‘إيبردرولا’ للطاقة و’غاز ناتشورال’ للغاز اللتان تعرضتا للهجوم ذاته، فأصدرت إدارتهما تعليمات للعاملين بإغلاق كافة الحواسب عقب سحب البيانات الهامة ونسخها.
أما أكثر الدول تضررًا من ذلك الفيروس فكانت روسيا، التى ضرب بها العديد من البنوك ليُعلن البنك المركزي الروسي نجاحه في إحباط تلك الهجمات الإلكترونية بصعوبة بعد أن حاول اختراق العديد من الحسابات. ولم تقتصر تلك الهجمات الإلكترونية على البنوك الروسية فقط لكنها امتدت لتشمل أجهزة الكمبيوتر الخاصة بوزارة الخارجية الروسية أيضًا.
ورغم الأنباء التى تواردت عن وجود مصر ضمن قائمة الدول التي ضربها الفيروس إلا أنه لم يتم تحديد المواقع التي ضربها بعد أو كيفية حدوث ذلك والتعامل معه.
وحول الأخطار والخسائر التي يمكن أن تصيب مصر في حالة انتشار الفيروس يقول طلعت عمر، خبير الاتصالات ونائب رئيس جمعية اتصال، ‘لو الفيروس اخترق الأجهزة المعلوماتية للدولة هتكون مصيبة، لأنه سيقوم بوقف جميع الخدمات المرتبطة بمراكز المعلومات، من بنوك وطيران وكهرباء’. ويوضح الخبير أن المراكز المعلوماتية في مصر هشة للغاية وغير مؤمنة تأمين كافي، ولن تحتمل أي اختراق. منوهًا إلى أنه في حالة وجود معلومات مهمة لابد من عزلها على الفور.
ويؤكد عمر أن الفيروس هو نوع من الاختراق الذي يصيب مراكز المعلومات بالدرجة الأولى أو أي موقع إليكتروني يوجد به محتوى معلوماتي، ويتم اختراقه إما عن طريق الهاكر أو تلك النوعية من الفيروسات، وعندما يتمكن الفيروس منها يقوم بوقفها وتعطيلها، موضحًا أن الحرب السيبرانية أصبحت أكثر خطورة على أنظمة العالم من الحروب النووية.
ومن جانبه يقول محمد حنفي، المتحدث الإعلامي باسم وزارة الاتصالات، أن عددًا من الدول على مستوى أنحاء العالم ومن بينها مصر تعرضوا إلى هجمات إلكترونية، تُسمى فيروس الفدية الإلكتروني (Ransomware) الذي يطلق عليه اسم ‘Jaff’ و’WannaCry’ ، وأكد أن الدكتور ‘شريف هاشم’ نائب الرئيس التنفيذي للجهاز القومي لتنظيم الاتصالات لشئون الأمن السيبراني تواصل مع مسئولي الأمن السيبراني في كافة قطاعات الدولة الحيوية للتأكيد على اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية لمنع وصول الفيروس الى تلك القطاعات، موضحًا أنه يمكن لأي جهة أو شخص أن يتعرض لمثل تلك الفيروسات.
ويضيف حنفي، في تصريحات لمصراوي، أن الفيروس الإلكتروني ينتشر من خلال رسائل البريد الإلكتروني المرسلة إلى المستخدمين مع مرفق ضار يحتوى على هذا الفيروس ، وبعد إصابة جهاز المستخدم فإنه يستغل الثغرة المعروفة باسم ‘MS17-010’ لتصيب أجهزة أخرى على نفس الشبكة من أجل تحقيق انتشار سريع للفيروس الإلكتروني، لافتًا إلى أن هذا الفيروس من الممكن أن يؤثر على مراكز المعلومات في مصر، والتي تعمل بنظام تشغيل ويندوز من XP الى R2008. وأوضح أنهم قدموا تقريرًا للمهندس ‘ياسر القاضي’ وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ورئيس المجلس الأعلى للأمن السيبراني يتضمن طبيعة الهجمة وإجراءات الأمان والتحصين الجاري اتخاذها في الوقت الحالي.
أما عن أساليب الوقاية ضد الفيروس التي يجب على المواطنين قبل الهيئات الحكومية اتباعها في حال إصابة أجهزتهم فقد لخصها بيان مركز معلومات مجلس الوزراء المصري في اتباع الحذر أثناء فتح الملفات المرسلة بالبريد الإلكتروني، مع عدم فتح ملفات مرسلة من مصادر غير معروفة أو موثوق بها، إلى جانب حفظ أكثر من نسخة backup من البيانات والملفات الهامة على وسائط منفصلة بعيدًا عن الحواسب بصورة دورية، وأخيرا ضرورة استخدام برمجيات أصلية محدثة.

كلمات دليلية
رابط مختصر