إعادة وزراء الدجتل

قراءة
أخر تحديث : الأربعاء 13 يونيو 2018 - 6:03 مساءً
تنتشر الإشاعة هنا وهناك عن تدخل مباشر بحكومة الرزاز لإعادة 11 وزير من الحكومة السابقة وهو حديث سبب نكد وغم بنفوس الأردنيين موضوع التدخل لا عادة وزراء غير مرغوب بهم والمطالبة لعودتهم هو تحدي لإرادة الشعب . ونفير المواطنيين من محافظات مملكتنا للوقوف على الدوار الرابع.. هو حراك ناعم حمل الكثيرمن الرسائل عجز عن تفسيرها كادر الحكومة حتى تدخل الملك المعزز الملك المنقذ وهو من يأمر برحيل حكومة عاجزة عن إدارة شؤون البلاد والعباد فكيف نقبل لعودة احد منهم وهذا هو المستحيل. ونحن على يقين أن صاحب الولاية هو الملك المعزز ولا يمكن لطرف مهم كان التدخل في حكومة حازت على ثقة الملك ومن غير المعقول السماح بتدخل بتوجيهات وتوصيات الملك راعي مسيرتنا رغم جحود البعض . ولن يقبل بإعادة احد من وزار الأسعار .. . ومؤكد أن المرحلة تستدعي تغير شامل إذا أردنا الخروج من عنق الزجاج مصحوب برحيل النواب . ورفع رواتب الجيش والأجهزة الأمنية بمقدار 50 دينار للأفراد الساهرين على سلامة مملكتنا دار السلام. ونعتقد أن نشر إشاعة بمثل هيك واقع تهدف خلق حالة من البلبلة والتشويش على المناخ العام للمواطن الذي شعر بنشوت الانتصار بعد التفوق والانتصار على النفس بمسيرة سلمية وطنية أردنية بمنطقة تشهد صراع دموي. ونحن ولله الحمد كان الاعتصام نموذج غير مسبوق في الالتزام والتعامل الحضاري بين الأمن والمعتصميين.. فجر أهم قاضيا وهي المعادلة السياسية الوطنية … وهي نموذج تجلى بعدم إعادة اي وزير من الوزراء الدجتل…. وننتظر ايام حتى تتكشف كل أوراق البعض ممن لهم أجندات لا تخدم مملكتنا لمثل هيك تدخل بشؤون عامة للعباد والبلاد.. ونحن نؤمن ان قبطان السفينة يمتلك الإصرار والعزيمة والإيمان بشعب أردني على العهد ماضون لعيونك ابا الحسين تبقى مملكتنا هاشمية. حمى الله مملكتنا وقيادتنا.

كاتب شعبي محمد الهياجنه

رابط مختصر