تكليف الرزاز…..

قراءة
أخر تحديث : الأربعاء 6 يونيو 2018 - 12:33 صباحًا
  الدكتور الرزاز ابن المناضل منيف الرزاز كان الأقرب لا تحاد طلاب الأردنيين ببغداد دار السلام وكان المناضل يزور الطلاب والوقوف على مطالبهم وحاجتهم وبكل مناسب وطنية أردنية كان يرعى احتفال اتحاد طلبة الأردن بعاصمة الرشيد يوم كانت دار السلام.. واليوم بتكليف من الملك المعزز. لدكتور عمر منيف الرزاز بتشكيل حكومة المملكة الأردنية الهاشمية بوقت حرج ومجرج.. وشكاوى تحولت لنفير بعد أن تم حصار الأردنيين بحزمة قوانيين ابتداء، من قانون الأبنية وجرائم التواصل الاجتماعي ومرور على الخبز وبقاء تسعيرة المحروقات بحالة صعود ووصول لقانون الضريبة…. القشة التي قصة ظهر الحصان فخرج الأردنيين بشهر الرحمة للاعتصام بمسيرة سلمية مطالبين برحيل الحكومة بكافة كوادرها وبدون رجعة حكومة ووزراء. ومراجعة كافة القوانين والإجراءات التي كانت قائمة على حصار غير مسبوق على معيشة الأردنيين من غذاء، ودواء وتعينات التي أصبحت بين فئة محاصصة بينهم ولهم لا عليهم. سواليف أصبحت الرسم على التراب….. قصص يومية تستهدف كل أردني مع ان المسؤولين مش كثير ما خذين واجباتهم وما عليهم وما لهم بعد ان حاز على لقب معالي أو عطوفة واصبح لدية باب ومدير مكتب وسكرتيرة وسائق وطاقم من الوشيشة هولاء هم شر البلاء لهم أهداف واجندة خاصة لجذب منافع على حساب أمانة المسؤولية وأصحاب العطوفة والمعالي وهم بسبات ولله الأمر ما اوصل البلد لسنين عجاف هولاء الوشيشة عليهم غضب. الله.. حتى وصلت الأمور لحالة لا يمكن أن نتحدث عنها وهي أكبر من الاعتصامات والمسيرات واقع رهيب وجدير بصاحب الولية للاستماع لما يدور اليوم وكفيل بأحداث مفاجأة غير متوقعة… . نتوقف عن النقد والمسيرات بانتظار تشكيلة الوزراء وكيف راح تكون على درجة من المسؤولية أو هي محاصصة واسترضاء على حساب العباد والبلاد ونعود من جديد للمعاناة والزحف على لقمة العيش. والصبر ما عاد له مكان من أفعال مسؤولين هم بوادي والبلاد بوادي وما بيننا وبينهم أكبر من كل تهاريف تعشش لعودة السادة والعبيد.. د عمر… خذ وقتك في تشكيلة الحكومة بحيث تكون مقدمة لبداية هي أفضل بكثير مم نتوقع كفاءات شابة من أصحاب الأخلاق والإيادي النظيفة ووقف كل قوانيين العسيرة. ونحن بانتظار ما يسر البال والخاطر لكل مواطن للعيش بسلام… حمى الله مملكتنا وقيادتنا

كاتب شعبي محمد الهياجنه

رابط مختصر