الخادمات تغتال فرحة اطفالنا

قراءة
أخر تحديث : الأحد 23 يوليو 2017 - 9:35 صباحًا

الطفل احمد ملكاوي رحمك الله كل يوم نسمع مصيبة و من المؤكد بطلة القصة خادمة .. متى تفهم الامهات ان الاطفال و تربيتهم مسؤليتها هي لا الخادمة ؟؟ هل لابد ان تحصل لها مصيبة او لطفلها حتى تستيقظ و تهتم باطفالها …؟ و مع الاسف لو جلبت الخادمة للمحاكمة ؛ سيكون حكم القاضي على الخادمة السجن و التسفير ، حيث يكون بسجن الخادمه ست اشهر او جلدها و تسفيرها الى بلدها . و لكن لو هذا الطفل ابن للقاضي هل يكون الحكم نفسه …؟ يجب ان يكون حكم القاضي صارم لمثل هذه الخادمة ، يجب ان يحكم بان يكون السن بالسن و العين بالعين ، يجب ان يقطع رأسها بمكان عام لتكون عبرة لمن يعتبر ، يجب ان تذوق العذاب .. لعنة الله عليها . و لكن حقيقة لو وجهنا النظر لمسؤولية ذووي الطفل ، نجد ان الام تتحمل مسؤولية كبيرة بهذه الجرائم لانها هي المسؤولة عنها و هي امانه في عنقها ، و يجب على الاب ان يرعى عائلته بابداء رأيه باتكال الام على الخادمة .. من المفترض انه يجبرها على الاهتمام بأطفالها و لا يسمح للخادمة ان تربي اولاده او ان يبقو معها لوحدهم . الى متى تغتال فرحة اطفالنا على يد الخادمات …؟ الى متى نسمح لهم ببث افكارهم و عاداتهم في عقول اطفالنا ..؟ الى متى نستمع كل يوم الى جريمة جديدة على يد خادمة …؟ هل يكون احمد عبرة للأمهات .. او بالقريب نسمع عن احمد اخر …؟

كتب / هند السليم

رابط مختصر